كل مايتعلق بالبرنامج التربوي الرسالي لحركة التوحيد والإصلاح المغربية.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 درس نموذجي من البرنامج الأساسي الدرس رقم 39

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الدرس رقم 39   الأحد أبريل 13, 2008 5:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم
1
حركة التوحيد والإصلاح
اللجنة التربوية الوطنية
درس نموذجي من البرنامج الأساسي
( الدرس رقم ) 39 شرح القرآن الكريم من الآية 26 إلى الآية 31 من سورة النجم
المدة الزمنية : ساعتان
قال تعالى : " وكم من ملك في السماوات لا تغني شفاعتهم شيئا إ لا من بعد أن يأذن الله لمن يشـاء
ويرضى، إن الذين لا يومنون بالآخرة ليسمون الملائكة تسمية الانثى ، وما لهم به من علم إن يتبعـون إلا
الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا، فأعرض عن من تولى عن ذكرنا ولم يرد إلا الحياة الـدنيا، ذلـك
مبلغهم من العلم إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بمن اهتدى، ولله ما في السماوات ومـا
في الأرض ليجزي الذين أساءوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى، الـذين يجتنبـون كبـائر الإثم
والفواحش إلا اللمم، إن ربك واسع المغفرة، هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون
أمهاتكم، فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى ".
افتتاح الجلسة :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين . نحمد الله على نعمه التي تحصى،
وعلى رأسها نعمة الإسلام، ونعمة الإيمان، ونعمة الاجتماع على الخير، ومدارسة كتاب ربنا الذي نسأل الله
أن يجعله ربيع قل وبنا، ويرزقنا حسن تلاوته، وحسن تدبره، والعمل به، والدعوة إليه، وحفظ ما تيسر منه، أما
بعد أيها الأحبة الكرام فموضوع لقائنا اليوم؛ مدارسة الآيات الكريمة ) 26 إلى ) 31 مـن سـورة الـنجم .
وجدول أعمال جلستنا كالتالي :
. 1 تقييم تكليفات الجلسة السابقة بما فيها دعوة فردين على الأقل في الأسبوع .
. 2 استظهار الجزء المفسر في الحلقة السابقة .
. 3 التذكير بأهم إفاداته ومدى تحقق الانتفاع بها .
. 4 قراءة الجزء الجديد مع مراعاة القواعد القرآنية وأدائها الصحيح .
. 5 حصة التفسير وتشمل :
موضوع الجزء المقرر تدارسه .
2
.
. شرح والتفسير .
. الوقوف على العظات والعبر والفوائد التربوية والأحكام الشرعية .
. 6 فتح مجال الاستفسارات والاستنتاجات الإضافية .
. 7 خلاصة عامة حول مضامين الجزء المدروس ,
. 8 تطبيقات وتداريب .
. 9 تكليفات الجلسة القادمة ( ومنها دعوة فردين على الأقل ).
. 10 الختم بالدعاء الصالح .
1 ـ تقييم تكليفات الجلسة السابقة :
مناقشة ما تم إنجازه وهل تحققت الأهداف المرجوة منه؟ .
. مناقشة العوائق والأسباب التي حالت دون إنجاز بعض ما تم الاتفاق حوله .
مساءلة كل فرد عن دعوة فردين على الأقل في الأسبوع وبداية المسؤول بنفسه لطـرح .
ما قام به في هذا المجال .
2 ـ استظهار الجزء المفسر في الحلقة السابقة :
وهو هنا من بداية سورة النجم إلى الآية 25 مع تقييم الحفظ لكل عضو من أعضاء الجلسـة ( عـدم
الحفظ ـ ضعيف ـ متوسط ـ جيد ).
3 ـ التذكير بأهم إفادات الجزء السابق ومدى تحقق الانتفاع بها من خلال مجموعة من الأسئلة :
لماذا سميت سورة النجم ؟
. سميت كذلك لأن الله تعالى افتتحها بالقسم بالنجم .
ما هي بعض مضامين الجزء السابق؟
. إثبات ظاهرة الوحي بواسطة جبريل عليه السلام .
. الكلام عن المعراج وقرب النبي صلى الله عليه وسلم من ربه .
. رؤيته عجائب ملكوت الله تعالى .
. مشاهدته جبريل على صورته الحقيقية الملكية مرتين .
. تقريع المشركين على عبادة الأوثان والأصنام .
ما هي الفوائد العملية؟
. الاطمئنان إلى أن كلام الله حق وأن السنة الصحيحة هدي من الله .
. الحذر من اتساع الهدى لأنه أصل الضلال .
ـ قراءة الجزء الجديد مع مراعاة القواعد القرآنية وأدائها الصحيح .
3
4
يكلف كل فرد من أفراد الجلسة بقراءة الجزء قراءة صحيحة مع تصحيح الأخطـاء في .
الأداء .
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.montadamoslim.com
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الدرس رقم 39   الأحد أبريل 13, 2008 6:00 am

5 ـ حصة التفسير :
أ ـ موضوع الجزء المقرر تدارسه :
هذا الجزء يبين أن لا شفاعة إلا بإذن الله، وأن الظن لا يغني من الحق شيئا، وأن التقـوى تكمـن في
اجتناب الإثم والفواحش .
ب ـ الشرح والتفسير :
1 ـ لا شفاعة إلا بإذن الله .
قوله تعالى : " وكم من ملك في السماوات لا تغني شفاعتهم شيئا إلا من بعد أن يأذن الله لمـن يشـاء
ويرضى …".
اللغة :
( كم ) خبرية في موضع رفع بالابتداء و ( لا تغني شفاعتهم ) خبره . وذكر ملك واحد لأن كم تدل علـى
الجمع . ( وكم من ملك ) أي كثير من الملائكة ( لا تغني شفاعتهم شيئا ) لا تنفع شفاعتهم شيئا ( إلا من بعد أن
يأذن الله ) لهم في الشفاعة .
( لمن يشاء ) من عباده ( ويرضى ) ويراه أهلا لذلك، لقوله تعالى : من سـورة الأنبيـاء ) ) ) 28 / 21 ولا
يشفعون إلا لمن ارتضى ) وقوله : في سورة البقرة ) ) ) 255 / 2 من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ).
التفسير والبيان :
قال القرطبي في أحكام القر آن ج 9 ص " : 100 هذا توبيخ من الله تعالى لمن عبد الله والأصنام وزعـم
أن ذلك يقربه إلى الله تعالى، فاعلم أن الملائكة مع كثرة عبادتها وكرامتهم على الله لا تشفع إلا لمـن أذن أن
يشفع له ".
وهذا يفيد أن أمر الشفاعة ضيق فلو شفع الملائكة بأجمعهم لأحد لم تغن شفاعتهم قط . ولا تنفع إلا إذا
شفعوا من بعد أن يأذن الله لهم فيمن يشاؤه ويرضاه ويراه أهلا لذلك فكيف بحال الأصنام والجمادات الفاقدة
للعقل والفهم؟
2 ـ الظن لا يغني من الحق شيئا .
قوله تعالى : إن الذين لا يومنون بالآخرة ليسمون الملائكة تسمية الأنثى، وما لهم به من علم إن يت بعون
إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا ، فأعرض عن من تولى عن ذكرنا ولم يرد إلا الحياة الدنيا، ذلـك
مبلغهم من العلم إن ربك أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بمن اهتدى ".
4
اللغة :
( إن الذين ) يرجع الضمير على الكفار الذين قالوا : الملائكة بنات الله . ( ذلك مبلغهم من العلم ) جملـة
اعتراضية مقررة لقصر هم الكفار على الدنيا . ( إن ربك هو أعلم بمن ضل ) تعليل للأمر بالإعراض أي إنما يعلم
الله من يحبب ممن لا يجيب فلا تتعب نفسك في دعوتهم إذ ما ما عليك إلا البلاغ .
التفسير والبيان .
إن الكفار يعتقدون أن الملائكة إناث وأنهم بنات الله وهم لم يشاهدوا خلق الله للملائكة، ولم يسمعوا
ما قالوه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يروه في كتاب صحيح فدعواهم لا تستند إلى دليل مقبـول،
وعقولهم لا تهتم سوى بالدنيا وحطامها وأن الله سيجازيهم على مزاعمهم ومعتقداتهم الفاسدة . فـالظنون لا
تجدي شيئا كما جا ء في الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إياكم والظن فإن الظـن
أكذب الحديث ".
والمطلوب الإعراض والهجر لمن أعرض عن القرآن وعن ذكر الله . قال القرطبي " وهذا منسـوخ بآيـة
السيف حيث يخير الكفار بين الإسلام أو الدخول في الذمة أو القتال ".
3
قوله تعالى :
ـ التقوى اجتناب كبائر الإثم والفواحش :
" ولله ما في السماوات وما في الأرض ليجزي الذين أساءوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسـنى،
الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم، إن ربك واسع المغفرة، هو أعلم بكم إذ أنشأكم مـن الأرض
وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم، فلا تزكوا أنفسكم، هو أعلم بمن اتقى ".
اللغة :
( ولله ما في السماوات …) والتقدير : واستقر لله ما في السماوات ، ( الذين يجتنبون …) في موضع
نصب على البدل من الذين في قوله تعالى ( ويجزي الذين أحسنوا ). إلا اللمم ( اللمم ) استثناء منقطـع : وهـو
صغائر الذنوب .
( ليجزي الذين أساءوا ويجزي الذين أحسنوا …) بينهما ما يسمى بالمقابلة، وتكرار لفظ ( يجزي )
من قبيل الإطناب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.montadamoslim.com
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الدرس رقم 39   الأحد أبريل 13, 2008 6:00 am

التفسير والبيان :
ولله جميع ما في السماوات وما في الأرض، فهو الخالق والمالك والمتصرف فيهما . وهذا يقتضي تحقيـق
العدل في هذا الملك . إذ الملك أهل ل نصر الأولياء وقهر الأعداء . وعاقبة أمر الخلق أن يجزي الله كلا من المسيء
والمحسن بعمل . فللمسيء المذنب النار وللمحسن الطائع الجنة وهي المثوبة الحسنة . ثم فسر الله تعالى من هـم
المحسنون الذين يستحقون الجنة، فقال : " الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش " وهي الذنوب التي يكبر عقابهـا
بالخلود في النار كالشرك أو بتشريع الحدود في حق مرتكبيها كالقتل العمد والزنى والقذف والسرقة وشـرب
المسكرات . والمقصود : الذين يجتنبون الكبائر عامة والفواحش منها خاصة . قال النسفي : " الكبائر ما أوعد الله
عليه النار، والفواحش، ما شرع فيها الحد " وقال الألوسي في سياق كلامه عن الكبائر : واعتمد الواحدي أنها
لا حد لها يحصرها فقال : الصحيح أن الكبيرة ليس لها حد يعرفها العباد به، وإلا لاقـتحم النـاس الصـغائر
واستباحوها، ولكن الله تعالى أخفى ذلك عنهم ليجتهدوا في اجتناب المنهي عنه . رجاء أن تجتنـب الكبـائر،
ونظير ذلك إخفاء الاسم الأعظم، والصلاة الوسطى، وليلة القدر وساعة الاستجابة " وقوله تعالى : ( إلا اللمم )
صغائر الذنوب . فالله يغفرها لأنه كثير الغفران ورحمته وسعت كل شيء ومغفرته تسع الذنوب كلها لمن تاب
منها . وهو أعلم بالناس وبأحوالهم حين خلقهم من تراب الأرض في ضمن خلق أ بيهم آدم . وبإنشائهم هـم
أنفسهم من تراب في الأصل من خلال الغذاء المستخلص من التراب والذي يصير نطفا يتكون مـن الجـنين .
وهو أعلم سبحانه وتعالى بعد النطفة بتكوينه جنينا في بطن أمه وبما يصير إليه أمره من شقاوة وسعادة .
( فلا تزكوا أنفسكم ) أي فلا تمدحوها ولا تبرئوها من الذنوب، هو أعلم بمن ائتمر بأوامر الله واجتنب
5
المعاصي .
ج ـ العبر والعظات والفوائد التربوية والأحكام الشرعية :
ـ الملائكة لا تشفع إلا لمن أذن الله أن يشفع له فيكون طلب ذلك من الله وحده وعـدم اللجـوء في
شيء من ذلك لأحد من خلقه .
ـ الالتزام في مجال الغيب بما نط قت به النصوص من غير تعسف في التأويل أوالتكلم بمجـرد الـرأي
المحض . ويستفاد ذلك من توبيخ الله المشركين المعتقدين في الملائكة أنهم إناث وأنهم بنات الله .
ـ التوهم والظن لا يمكن أن يكونا أساسا لعلم صحيح إذ لا يفيدا شيئا في مجال التعرف على الحقيقـة
ولذى كانت قاعدة المسلمين في المجال العلمي : إن كنت ناقلا فالصحة، وإن كنت مدعيا فالدليل .
ـ ما على الدعاة إلا البلاغ المبين، وليس عليهم شيء فيمن لم يستجب لهم . وإنما هم ينتقلـون مـع
الكفار من الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة إلى الجدال بالتي هي أحسن إن هم أعرضوا عن الأولى وينتقلو ن
من هذه إلى القتال إن هم أعرضوا عن الثانية فيكون الجهاد الذي يخير فيه الكفار بين الإسلام أو الـدخول في
الذمة أو القتال .
ـ شأن الكفار غالبا الاهتمام بالدنيا وجهل أمر الدين والآخرة، فهم ماديون كما قـال تعـالى Sad إن
هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوما ثقيلا ) الإنسان / . 27 وروى الإمام أحمد عن أم المـؤمنين عائشـة
رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الدنيا دار من لا دار له، ومال من لا مال له، ولها
يجمع من لا عقل له ". وفي الدعاء المأثور : اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا .
ـ المحسنون وأه ل التقوى لا يرتكبون كبائر الإثم وهو الشرك ويبتعدون عن الفواحش إلا ما كان من
اللمم . روى الإمام أحمد عن ابن عباس قال : ما رأيت شيئا أشبه باللمم مما قال أبو هريرة عن النبي صـلى الله
عليه وسلم قال : إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة، فزنا العين النظر، وزنا اللسـان
النطق، والنفس تتمنى وتشتهي، والفرج يصدق ذلك أو يكذب . وقد أخرجه البخاري ومسلم من حـديث
عبد الرزاق . ونقل عن ابن عباس " إلا اللمم " إلا ما سلف . ونقل أيضا عن مجاهد " إلا اللمم " قال الذي يلـم
6
بالذنب ثم يدعه .
ـ الله هو الملك الخالق، وهو يجمع جمي ع الأحوال والأفعال والأقوال وهو واسع المغفرة من الصـغائر
والكبائر لمن تاب .
ـ نهى الله عن تزكية النفس ومدحها والثناء عليها، فإنه أبعد من الرياء وأقرب إلى الخشـوع لأن الله
عالم بمن أخلص العمل واتقى عقوبة الله . قال ابن عباس : ما من أحد من هذه الأمة أزكيه غير رسو ل الله صلى
الله عليه وسلم . روي الإمام أحمد عن أبي عبد الرحمن بمن أبي بكرة عن أبيه قال : مدح رجل رجلا عند النبي
صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ويلك قطعت عنق صاحبك ـ مرارا ـ إذا كان
أحدكم مادحا صاحبه لا محالة فليقل : أحسب فلانا والله حس يبه ولا أزكي على الله أحدا أحسبه كذا وكـذا
إن كان يعلم ذلك .
6 ـ فتح مجال الاستفسارات والاستنتاجات الإضافية :
وذلك لبضع دقائق مع تجنب التكرار لما سبق ذكره في الدرس أو طرحه أعضاء الجلسة .
7 ـ خلاصة عامة حول مضامين الجزء المدروس :
الآيات ردت أمر الشفاعة إلى الله عز وجل ومناقشته الكفار في قولهم إن الملائكة بنات الله وأن الظن لا
ينبغي أن تبنى عليه العقائد وأمر رسوله بالإعراض عمن هذا شأنه، ثم عرف بأهل التقوى ونهى عـن تزكيـة
النفس .
8 ـ تطبيقات وتداريب :
توجه أسئلة لأعضاء الجلسة مع الحث على الاختصار :
1 ـ بعض العوام عندن ا في المغرب يسألون النبي صلى الله عليه وسلم الشـفاعة بقـولهم : " الشـفاعة
أرسول الله " ما تعليقكم على ذلك؟
2 ـ ما معنى الظن لا يغني من الحق شيئا؟
3 ـ بم استحق المحسنون جزاء الحسن من خلال ما رأيناه؟
4 ـ هل لك في موعظة من 5 دقائق توظف فيها معاني الآيات السابقة؟ ويمكن أن يوجه نفس السؤال
لجميع الأعضاء إذا سمح الوقت بذلك تدريبا على التحدث وسط الناس من غير قراءة من أي ورقة .
9 ـ تكليفات الجلسة القادمة :
ـ حفظ الجزء الذي تم شرحه .
ـ تحديد المكلف بإلقاء الدرس المقبل .
ـ اطلاع باقي الأعضاء على الجزء المقرر للحصة القادمة في أحد التفاسير الميسرة .
توجيه سؤال لكل عضو :
ـ ما معنى " وأعطى قليلا وأكدى " ؟
7
تعملون " ؟
ـ شرح " من نطفة إذا تمنى " على ضوء العلم الحديث ( يكلف به مثلا أحد الإخوة العلميين ).
ـ ما معنى " والموتفكة أهوى " ؟
ـ في أي رتبة من سجدات القرآن تقع سجدة النجم؟
ـ دعوة فردين على الأقل خلال الأسبوع سواء بمضامين الدرس، أو الحديث عن التوبة والاسـتقامة
وإقام الصلاة .
ـ تكليفات أخرى تهم الجلسة أو العمل داخل الحي .
10 ـ الختم بالدعاء الصالح :
سبحانك اللهم و بحمدك نشهد أن لاإله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك، اللهم أدم علينا نعمك وزدنـا
علما واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وألف بين قلوبنا وأدم محبتنا واجمعنا في الجنة كما جمعتنا في
هذه الجلسة المباركة . وبارك اللهم في دعوتنا وحركتنا وأعن إخواننا العاملين والم سؤولين فيها واجعل بلـدنا
آمنا مطمئنا يعز فيه وليك ويحكم فيه بشرعك، ووحد كلمة المسلمين واجمع شملهم، وانصر إخواننا المجاهدين
في فلسطين وتقبل شهداءهم ودمر الصهاينة المعتدين وأرنا فيهم يوما أسودا كيوم عاد وثمود . وأبرم لهذه الأمة
أمرا رشدا . وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما، والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.montadamoslim.com
 
درس نموذجي من البرنامج الأساسي الدرس رقم 39
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البرنامج التربوي الرسالي :: الصفحة الرئيسية :: مكون القرآن الكريم :: الدروس من 30 إلى 39-
انتقل الى: